طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

طريقة عمل النسيج على النول الخشبي موضوع يشغل الكثير من السيدات، ولهذا سوف نقدم لهم في هذا المقال أفضل طريقة عمل النسيج على النول الخشبي، ويعد فن النسيج من أهم وأكبر الفنون التشكيلية، ومن أهم وأقدم الصناعات البدائية التي تعرف عليها الإنسان، والنول الخشبي هو عبارة عن قطعة خشبية تُصنع عند النجار من خشب الصنوبر ويبلغ طوله حوالي 6 أقدام تقريبًا.

طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

قبل التعرف على طريقة عمل النسيج على النول الخشبي لا بد أولًا من التعرف على عدة أشياء هامة، ألا وهي: مراحل تطور إنتاج النسيج، ومصادر النسيج، وأنواع الأنسجة، وأفضل الأدوات المستخدمة في عمل النسيج.

مراحل تطور إنتاج النسيج

تطور إنتاج النسيج
تطور إنتاج النسيج

يعد النسيج من أقدم الصناعات التي تعرف عليها الإنسان، فقد ظهر سنة 3000 قبل الميلاد، وقد مر بعدة مراحل هامة يمكن اختصارها في أربعة مراحل أساسية وهي:

المرحلة اليدوية: وفي هذه المرحلة يقوم الشخص بإعداد المادة يدويًا، ويكون الإنسان هو المسيطر والحاكم الأساسي في المادة المحاكة، واستمرت هذه المرحلة لفترة طويلة حتى ظهر النول اليدوي.

مرحلة المكننة: لقد حدث تطور هائل في هذه المرحلة لإنتاج النسيج، وحدث ذلك في القرن السابع عشر، وفي هذه المرحلة تم تحسين الأنوال اليدوية بشكل ملحوظ، وأُدخل عليها بعض العناصر الميكانيكية فظهر النول الميكانيكي.

مرحلة الأتمتة: في هذه المرحلة تراجع دور الإنسان بشكل كبير جدًا، وأصبحت الماكينات هي الحاكم الأساسي في صنع النسيج، وتطورت صناعة النسيج بصورة ملحوظة كما تم إدخال عنصر المراقبة حتى تُحسن من أدائها الذاتي.

مرحلة الأتمتة الصناعية: تعد هذه المرحلة أكثر المراحل تطورًا وازدهارًا في صناعة وانتاج النسيج، وتعتمد على تحديث وتطوير الآلات للحصول على إنتاجات عالية الجودة، وقد تم استخدام الحواسيب الإلكترونية في هذه المرحلة لصناعة النسيج.

مصادر النسيج

يتم الحصول على النسيج من مصدرين أساسيين هامين لا غنى عنهما،  وهما الألياف الصناعية والألياف الطبيعية:

الألياف الصناعية : تُعد الألياف الصناعية مجموعة من الألياف التي يتم صُنعها بمزج مجموعة من المكونات الطبيعية مع مجموعة من المواد الكيميائية المختلفة، حتى تُظهر النسيج بشكل مختلف، وتمتاز بقابليتها لاستقبال أنواع مختلفة من الأصباغ، ومن أهمها النايلون والبوليستر.

الألياف الطبيعية : تعتبر الألياف الطبيعية من أفضل وأهم الألياف المستخدمة في صناعة النسيج، ويتم الحصول عليها من النباتات، فهي المصدر الرئيسي والأساسي للنسيج، ومن أهم الألياف الطبيعية المستخدمة القطن، وذلك بسبب جودته العالية في انتاج نسيج عالي الكفاءة والجودة، ويليه الكتان، ويُعد أكثر متانة من القطن وله استخدامات كثيرة، بالإضافة إلى باقة مختلفة من أنواع النباتات الأخرى.

أنواع الأنسجة

النسيج السادة: يعد النسيج السادة من أهم أنواع الأنسجة المستخدمة، ومن خلال دراسته يسهل دراسة باقي الأنواع الأخرى، ولصنع النسيج السادة نحتاج إلى أربعة خيوط أساسية خيطين أفقيين (لحمة)، وخيطين عموديين (سُدى)، وتتداخل هذه الخيوط الأربعة مع بعضها البعض بزاوية قائمة للحصول على النسيج.

المِبرد: يختلف هذا النسيج بشكل كبير عن النسيج السادة ويستخدم أكثر من خيط للحصول على النتيجة النهائية، وأقل عدد مستخدم من الخيوط هو ثلاثة خيوط  عمودية متقاطعة مع ثلاثة خيوط أفقية، ويختلف كلٍ منهم في نقطة التقاطع؛ حيث يوجد خطوط مائلة إلى اليمين، وخطوط مائلة إلى اليسار، وخطوط متقاربة بعض الشيء.

الأطلس: يعتبر هذا النوع مختلف بشكل كبير جدًا عن المبرد، ويُستخدم هذا النوع للحصول على أنسجة ذات سطح لامع، ويعتمد هذا النوع على توزيع علامات التصميم بحيث تكون متفرقة عن بعضها البعض، وتحريك الخيوط الأفقية ( السدي) على علامات التوزيع الموضوعة.

أفضل الأدوات المستخدمة في عمل النسيج

النول: يعتبر النول من أهم الأدوات المستخدمة في صنع النسيج، ويوجد عدة أنواع مختلفة منه ومن أهمها النول المصنوع من الورق المقوى.

الخيوط القطنية: تعد الخيوط القطنية أهم أنواع الخيوط المستخدمة في عمل النسيج، وذلك بسبب متانتها، وخامتها الرائعة الملساء، ومنها عدة ألوان مختلفة يمكن الاختيار من بينها على حسب الذوق العام.

مشط النول: تختلف أمشاط النول في أحجامها وأشكالها وأوزانها، ويُستخدم بشكل أساسي في صناعة النسيج من أجل التحكم في كثافة الخيوط المستخدمة.

إبرة بودستري: تعد إبرة بودستري هي الإبرة المستخدمة في صناعة النسيج وهي إبرة غير حادة، ويجب استخدامها بعناية ودقة، وذلك للحصول على نسيج متكامل خالي من العيوب.

بكرة الغزل: تتنوع بكرات غزل النسيج في حجمها وشكلها، ولكن تتميز الغالبية العظمى منها بحجمها الصغير، وذلك حتى يسهل تحريكها أثناء النسج على المول، ويتم لف هذه الخيوط مع خيوط القطن وذلك من أجل الحصول على نسيج منظم خالي من العيوب.

الأدوات المستخدمة في عمل النول الخشبي

لوح من الخشب ويكون مصنوع من الصنوبر، ويمكن أن يكون مصنوع من مواد أخرى مثل البلوط أو الحور، ولكن إذا تم استخدام هذه الأنواع ستكون التكلفة عالية جدًا، ولهذا ننصح بإطار من الصنوبر، ومسطرة ، و8 مسامير، ومطرقة، وشريط قياس، وقلم رصاص، وإذا قمتِ بصناعة أرجل للنول فسوف تحتاجي إلى مفصلات مقاس 2 بوصة مع سلسة رفيعة وقواطع سلكية.

تعرف أيضا علي

الفرق بين صابون البابايا الاصلي والتقليد

طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

أولًا تجهيز النول الخشبي

يتم إعداد النول الخشبي عن طريق صنع إطار خشبي مستدير الشكل، ويبلغ قطره حوالي 8 سم، ويتم تثبيت مجموعة من المسامير به ويُفضل أن تكون صغيرة الحجم، ويجب أن تكون على أبعاد متساوية للحصول على نسيج مترابط ومتكامل خالي من العيوب، يتم وضع مسمار بمركز الإطار، ومن ثم يتم وضع كل مسمار بعد ذلك على بعد 1.5 سم من المسمار الآخر.

ثانيًا عمل خطوط الدائرة

طريقة عمل النسيج على النول الخشبي
طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

يتم عمل خطوط الدائرة عن طريق استخدام خيط من القطن أو الكتان، ويتم لفه حول المسمار الأول، ثم لفه حول مركز الدائرة، ومن ثم لفه على حول المسمار الثاني، ثم مركز الدائرة وهكذا حتى ننتهي من جميع المسامير، ويتم ربط نهاية الخيوط المجمعة في مركز الدائرة للحصول على خطوط الدائرة بشكل سليم خالي من العيوب.

عمل النسيج على النول الخشبي

=
طريقة عمل النسيج على النول الخشبي
طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

يعد عمل النسيج على النول الخشبي هو أهم خطوة في طريقة عمل النسيج على النول الخشبي، وهو الهدف المنشود الحصول عليه، ويتم من خلال استخدام خيط أفقي ( السدى)، ويمكن استخدامه بلون مختلف، ويتم نسجه من مركز الدائرة إلى النقاط الأخرى باستخدام خمس أسطر أو أكثر حسب الرغبة، وبعد ذلك يتم سحب طرف الخيط من حول المسامير بعناية، ويتم الحصول على النسيج المطلوب.

طريقة عمل النسيج على النول الخشبي
طريقة عمل النسيج على النول الخشبي

وبهذا نكون انتهينا من طريقة عمل النسيج على النول الخشبي والتي تعد من أسهل وأبسط الطرق المتعارف عليها بين الجميع، ونتمنى أن تنال على اعجابكن، وأن لا تترددن في اتباع هذه الخطوات للحصول على نسيج رائع قد يكون وردة أو دائرة مفرغة جميلة الشكل أو أي شكل آخر ترغبي في نسجه، ولكن يتم تحديده مسبقًا على الإطار قبل البدء في التنفيذ، ويتم اتباع التصميم على المسامير بشكل مُنسق للحصول على المطلوب بدقة دون حدوث أي عيب ينتج أثناء التصميم أو بعد الانتهاء منه.