سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة

سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة والتي يحتاج الوالدين لغرسها في سلوكيات الأطفال، منذ الصغر وتوضيح السئ منها حتى يتجنبه الطفل، ولا يكبر عليه، ومن الطبيعي أن تنقسم تلك السلوكيات إلى سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة، والتي في اكتساب الخاطئ، منها يبحث الوالدين عن طرق علاجها ،وكيفية تعديل هذا السلوك، ونوضح ذلك بالتفصيل في المقال التالي.

أشكال سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة بالصور

أشكال سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة بالصور 
أشكال سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة بالصور

السرقة 

السرقة
السرقة

– يواجه البعض مشكلة السرقة في الأولاد الصغار، كأن يسرق لعب أخواتهم، أو أشياء من زملائهم في المدرسة، أو أموال من الوالدين، الأمر الذي يتسبب في انهيار البعض منهم عدم القدرة على التفكير الصحيح، واللجوء للضرب بدون تفكير، ولكن هو حل خاطئ 

– الحل الصحيح أن يقوم الوالدين في حالة السرقة للمرة الأولى بالسعي لفهم أسباب هذا السلوك، وما الدوافع، والمحفزات النفسية التي جعلته يتصرف بهذا الشكل، ومن ثم الجلوس مع الطفل، وتوضيح معنى الأمر، ووضعه في جدول سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة على أنه مصنف من السلوكيات الخاطئة.

– عندما يقوم الطفل بتكرار فعل السرقة، فلابد من توجيه حازم برد ما سرقه لصاحبه، مع وجوب الاعتذار، ولكن في حالة الاستمرار في نفس السلوك ينصح بتوجيه الوالدين الطفل، لمختص حتى لا يتحول السلوك أسلوب وعادة ثابتة.

اقرأ أيضا

عبارات تخرج الاطفال من الروضه

الكذب عند الأطفال

=
الكذب عند الأطفال
الكذب عند الأطفال

– يحاول الأطفال في الصغر النجاة بالكذب من بعض السلوكيات، ويعود ذلك لمجموعة من الأسباب أهمها خطأ الوالدين في أسلوب التربية 

– الحل هو معرفة الوالدين سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة في التربية، والتي منها شرحهم أهمية الصدق في حديث الطفل، والاعتماد على الثقة بين الطفل والوالدين في المعاملات 

– عندما يستمر الطفل في هذا السلوك يقوم الوالدين، بوضع الطفل محل لوالدين عبر اختيار أسلوب العقاب المناسب من وجهة نظره، مع توضيح أن سلوك الكذب في جدول سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة هو سلوك خاطئ غير محمود على المستوى الأخلاقي والديني.

– عندما يلاحظ الوالدين استمرار الطفل في الكذب لابد من مراجعة سلوكياتهم في الطفل لأنه ربما يكون مقلدا لأحد الوالدين، دون شعورهم بأنهم هم من يعلمون الطفل الكذب .

شاهد أيضا

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال

السلوك الغير مهذب أمام الأخرين 

السلوك الغير مهذب أمام الأخرين
السلوك الغير مهذب أمام الأخرين

– يعاني الوالدين من سلوكيات صحيحة وسلوكيات خاطئة أمام الآخرين، أو التعامل مع الأخرين بشكل غير مهذب، والحل أن يقوم الوالدين بفهم سبب هذا السلوك من الطفل 

– شرح الطريقة الصحيحة في التعامل مع الآخرين للطفل، وكيف يكون السلوك الصحيح والمهذب في التعامل مع الآخرين، مع توضيح طرق التعبير عن النفس، والرغبات والمشاعر بصورة مهذبة أيضا.

– تعليم الطفل الهدوء والقدرة على الاستماع، والصوت الهادئ في الحديث، وفي حالة استمرار الطفل في تلك السلوكيات يقوم الوالدين بتصعيد العقاب، مع الطفل بالحرمان من امتيازات معينة أو أشياء يفضلها مثل اللعبة، أو الهواية المفضلة، أو الرياضة المفضلة وهكذا.

اقرأ أيضا

قصه عن الفواكه لرياض الاطفال         

العداء بين الأشقاء

العداء بين الأشقاء
العداء بين الأشقاء

– عند التعامل مع أكثر من طفل في الأسرة، يواجه الوالدين مشكلة العداء والتنافس الغير محمود بين الأشقاء، وهو أمر يضايق الوالدين، ويتسبب في الخوف من استمرار تلك الحالة بينهم على مدى الحياة.

– لابد أن يفهم الوالدين جذور المشكلة بين الطفلين، والتأكد من عدم إلحاق أي من الطفلين بالأخر الأذى الجسدي.

– مساعدة لطفلين على تجاوز المشاكل والنزاعات، والعمل على شكل فريق واحد، وتعلم أن يحترم كلا منهما مشاعر الآخر 

– محاول قضاء وقت أطول معهم بصورة منتظمة، ومع كل فرد على حدة، ومراعاة أن يسود جو من الود بين أفراد الأسرة وبعضهم البعض، والابتعاد عن العنف في التعامل، خاصة بين الوالدين وبعضهم البعض حتى لا يكون الطفل يقلد أحد الوالدين.